شباب الأمة ثروتها القومية الطبيعية الأهم بدون منازع..
عندما يتم اهمالهم عمداً أو لأسباب أخرى..
يصبحون كالمعدن النفيس الملقى في الماء الراكد..
قد يهملون ويتركون للنسيان..
ذلك المعدن غير قابل للصدأ..
ينتظر أحياناً من يذكره بأنه نفيس!
وأحيان أخرى لا يحتاج للذكرى لكي ينفض عنه الطحالب التي استولت على بريقه..
ويفجر الفقاعات التي أعمت بصيرتهم..
لتصحو الضمائر التي تستوعب قوانين الطبيعة فقط..
لتتصالح لا لتتناطح معها!

Pin It on Pinterest

Share This